مالك

هذا هو ” مالك ” الذي تعلمت على يديه اليوم درسا ” كيف تملك وما هو معنى الامتلاك ؟ ” اقترب مني بخطوات هادئة وقال : احكي لك عن اهلي ، مات ابي تحت الأنقاض في درعا ، قالت لي أمي دعنا نغادر إلى الحدود ، قلت لها ، انا لا اخاف يا امي ولا اريد ان اغادر ، جئنا الى هنا وكنت ابحث عن مدرسة لكنني اضطررت في النهاية ان ابيع حفنة من الحلوى في هذا الكيس لأنني اكبر اخوتي ، انا لا اقول لك ذلك لتشتري مني الحلوى فأنا مالك ، ابي كان يقول لي ، سميتك مالك لأنني اردتك ان تحفظ القران وقد حفظته في السادسة ، وانت هكذا تملك أعظم شئ في الدنيا …. اعرف انني الان لا اراجع القرآن لأن الشيخ محمود مات في درعا قبل وفاة ابي ولو كان حيا لقلت له تعال معنا إلى هنا كي اراجع القرآن ………. مالك …. اليوم عرفت نهاية قاتل ابيك ورأيتها حقا ظاهرا كنور الشمس التي تكويك في نهار مخيم الزعتري وانت ” مالك كل شئ ” ….. لست في حاجة لمساعدتي او مساعدة أمثالي من المالكين الهالكين بملكهم ، ويرسل الله لنا ارباب الملك الحق كي يعلمونا من أين درب الممالك ومن أين درك المهالك !!! يا لحمقي ، لقد اشتريت من مالك الحلوى وأنا مغادر قال لي ، ” محتاج شئ مني قبل ما تمشي ” ، يا مالك انا احتاج لأن اكون ، فلا اعتقد انني بعد ان التقيتك بكائن !!!

Comments

comments