نجاح

“أثناء حفل التخرج في الجامعه التي حصلت منها على الدكتوراة كان هناك تكريم للطالب المثالي. في الحقيقه كانت طالبة و كانت قد انهت المرحله الجامعيه و كان مجموعها حوالي 90%. في هذا الحفل كان هناك طلبة دكتوراه حاصلين على 100% و بعض رسائلهم كانت مرشحه كأحسن رسالة دكتوراة في الولايات المتحده و على الرغم من ذلك لم يفز احدهم بلقب الطالب المثالي! هذا الموقف كان له اثرا كبير و طرح تساؤل عميق في حينها! لماذا هذه الطالبة؟! وكانت الاجابه في أثناء الحفل! إنه مجهودها في الجامعة و مدي تأثيرها في حياة الطلبه بشكل ايجابي و كبير!
هذا الموقف جعلني أصل إلى اهم حقيقه في حياتي… أهميتك في الحياه هي أهميتك للآخرين و مدي مساهمتك في حياتهم و القدره على ترك اثر طيب تتوارثه الاجيال… لا عجبا و لا خيلاء و لكن اخلاصا و حبا لهم طمعا في رضي رب الناس! تذكرت حديث رسولنا الكريم عن السبعه الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله و الحديث الاخر عن اثر صلة الرحم و ادركت ان حب رب الناس و حب الناس انما يأتي بقدر ما تفعله لهم و ليس ماتفعله لنفسك…”

Comments

comments