2

لا يختلف اثنان على أهمية اكتساب مهارة العمل الجماعى والتى هى من عنوان تقدم الأمم وقد كنت دائمًا أقرأ أننا كمصريين أو عرب بصفة عامة غالبًا ما نجيد العمل الفردى ونفشل أو تقابلنا صعوبات كثيرة عندما يتعلق الأمر بالعمل الجماعى…لذا فأغلب المناهج الغربية تعتمد على تشكيل مجموعات عمل من الطلاب لعمل مشاريع أو مهام محددة وذلك من “كى جى وان” حتى يتعود الأطفال على اكتساب هذه المهارة

والحق يقال فإننا فى هندسة حاسبات القاهرة كان يٌطلب منا فى معظم المواد تكوين فرق عمل للمشاريع ولكنى اكتشف أن لم نستفد من هذه الفرق الاستفادة المثلى ﻷنها افتقدت لعدة معايير أساسية أعرض معظمها هنا

1) معظم الأبحاث تقول أنه يجب على المدرس أن يشكل الفرق بنفسه ولا يترك للطلاب حرية اختيار الفريق الذين سيعملون معه وذلك ﻷنه فى هذه الحالة ستكون فرق العمل عبارة عن أصحاب يعملون سويًا مما يفقد الطلاب مهارة تعلم العمل مع أشخاص مختلفين عنهم وهو ما يحدث فى الحياة العملية
لابد أن تأخذ الطلاب بعيدًا عن
Their comfort zone
بالعمل مع أشخاص لا يعرفونهم جيدًا

ويجب أن يتحلى المدرس ببعض المرونة بمعنى قد يكون هناك خلاف كبير بين فردين من أفراد المجموعة يجعلهم غير قادرين على العمل سويًا (مثلا قصة حب سابقة) فعندها يحاول المدرس أن ينقل أحد الأفراد من المجموعة
ولكن لو الأمر أنى لا ارتاح لفلان أو مش بأطيق علان فيجب على المدرس ألا يستمع لهذا ويقول لهم فى حياتكم العملية ستضطرون للعمل مع أشخاص لا تطيقونهم
وحتى لو كانت الشكوى أن فلان ضعيف علميًا يكون الرد ستتعامل فى الحياة العملية مع أشخاص غيرأكفاء فى فريقك وستضطر عندها أن تساعدهم حتى يخرج المشروع بشكل لائق

2) يجب أن يراعى المدرس أن يتكون كل فريق من ذكور وإناث مثلًا بنتن وولدين
وذلك ﻷن معظم البنات تشعر بعدم القدرة على عرض آرائهم ومناقشة الرجال
فتعويد البنات على العمل مع الولاد يكسبهن مع يعرف ب
gender empower

3) من الخطأ كذلك أن تضع كل المتفوقين فى فريق واحد وهذه واحدة من أكثر المساوىء التى عانينا منها فى فرق عمل الكلية
فكان كل أوائل الدفعة فى 3 أو 4 فرق وباقى الفرق من أصحاب الجيد والمقبول
مما جعل هناك مشاريع قوية جدًا ومشاريع ضعيفة
ولم يستفاد الضعيف من القوى أو يتعلم منه
ولم يتعلم القوى أن يأخذ بيد الضعيف
لذا فالأفضل توزيع الأوائل على الفرق
أو مثلا إذا كان المشروع عن عمل
power point presentation
من الممكن أن يسأل المدرس من له خبرة بالتعامل مع الباور بوينت ويوزع هولاء الأشخاص على المجموعات
بمعنى آخرى أصحاب الخبرة والأوائل يجب توزيعهم

4) هل يأخذ كل أفراد المشروع نفس الدرجة أم تتفاوت درجاتهم بحسب الآداء؟
تقول معظم الأبحاث أن الأفضل أن يكون هناك جزء من الدرجة على المشروع نفسه وهذا يتشارك فيه الجميع وجزء آخر على أداء كل فرد
فمثلا لو كان المشروع
presentation
فالمادة العلمية وتصميم المحاضرة شىء يتشارك فيه الجميع
ولكن يختلف الطلاب فى درجة إجادة كل منهم لعرض الجزء الخاص به

5) لابد أن يقسم المدرس درجة المشروع إلى مهام محددة
وتعرض على الطلاب من أول يوم حتى يعرفوا كيف سيتم محاسبتهم

وعند التصحيح يجب على المدرس أن يضع تقييم موضوعى لكل جزء فلا يكتفى بأن يقول حصلتم على 5 من 10 فى المادة العلمية
لابد أن يوضح لماذا وكيف كان من الممكن أن تكون أفضل وما الذى ينقص المادة العلمية تحديدًا

ولو اعطى المدرس هذا التقييم المتكامل للطلبة فغالبًا سيقلل عدد الشكاوى من الدرجات كثيرًا
وسيساعد الطلبة على التعلم من أخطائهم

6) لابد ألا يتدخل المدرس فى توزيع المهام على الطلاب داخل المجموعة فلابد أن يتركهم يكتسبوا هذه المهارة
كما يجب ألا يتدخل فى مواعيد مقابلاتهم أو كيف سيتواصلون مع بعضهم البعض
هذا يسمى
micro management
وهو مرفوض ﻷنه لا يكسب الطلاب مهارة الاعتماد على النفس والتعلم من الأخطاء

7) يستحسن أن تكتب كل مجموعة ميثاق عمل فى بداية العمل يضعون فيه معلومات عن كيفية الاتصال ببعضهم البعض
(مثلا نمر التليفون والايميلات)
ما هى نقاط ضعف وقوة كل فرد فى الفريق؟ مثلًا واحد شاطر فى الكتابة لكن متوسط فى عرض الأفكار
وواحد جيد فى التعامل مع التكنولوجيا
كما يقسمون في هذا الميثاق العمل إلى مراحل بتواريخ محددة ويوزعون الأدوار بينهم
ويفكرون ماذا يفعلون عند الاختلاف فيما بينهم
مثلا لو الفريق من 4 وأصر اثنان على رأى واثنان آخران على رأى آخر..ماذا سيفعلون عندها؟
ماذا لو حدث ﻷحدهم ظرف طارىء؟
كل هذه الأشياء يتم وضعها مكتوبة فى ميثاق العمل ويحتفظ كل منهم بنسخة ويحتفظ المدرس بنسخة

8) كل مجموعة يكون لها شخص مخصوص بالاتصال حتى لو احتاج المدرس أن يسألهم فى شىء أو يعطى لهم شىء يلجأ لهذا الشخص ويقوم هذا الشخص بتوزيع المعلومة على بقية المجموعة وبعد أن يتفقوا على رأى واحد أو إجابة واحدة يرسلها هذا الشخص للمدرس

7) من أهم المشاكل التى قد تحدث أن لا يقوم أحد أفراد المجموعة بالجزء المطلوب منه
ولذلك عند التقييم يفضل أن تقدم المجموعة تقرير بما عمله كل فرد وما عملوه سويًا
كما يفضل أن يقيم كل منهم الآخر مع إخفاء الاسم
فمثلا لو كانت المجموعة أربع أشخاص يرسل كل فرد للمدرس تقييمه عن الثلاثة الباقيين
ولابد أن يكون التقييم فيه جزء كتابة بمعنى أنه ليس فقط درجة بل يكتب كل منهم رأيه فى الآخر
ويقوم المدرس بأخذ هذا التقييم بعين الاعتبار عند تقييم الدرجة الكلية

8) يجب أن يكون كل أفراد المجموعة على استعداد للإجابة عن أى سؤال فى الجزء الذى عمله فرد آخر بمعنى أن على كل شخص فى المجموعة أن يشرح تفصيليًا لباقى المجموعة ما فعله حتى يستفاد الجميع

9) وبالطبع لتكون قادر على تطبيق كل هذا فيجب أن يكون فصلك به عدد محدود من الطلاب
فإذا كنت مدرس فى كلية تجارة القاهرة فحظ سعيد
:)

Reference:
- University Teaching Certiifcate, University of Calgary, Canada

Comments

comments