67977_313019865475541_1056533247_n

الكتاب بيغطي النظريات البشرية عن نشأة الكون و شكله و نهايته بشكل مبسط.
على الرغم من إنه بيتعرض لنظريات ال
Quantum mechanics, Relativity, Thermodynamics, Big bang, black holes…

إلا إن طريقة الكاتب جد مبسطة و التشبيهات التي يستخدمها بسيطة في أغلب الأحيان.
المحاضرات الأولى في الكتاب، تغطي تطور الفكر البشري في نظرته للكون و الأرض و شكلهم.

بطبيعة الحال، بيحفز عدد من الأسئلة مثل:
ما هو شكل أطراف الكون؟
في أي جزء من الكون تقع الكرة الأرضية؟
هل الزمن يسير في خط واحط؟ أم بالإمكان رؤية الزمن بالعكس؟
إذا كان ممكنا رؤية الزمن في اتجاهين عن طريق ثقب أسود فكيف يمكننا تحديد مكان هذا الثقب؟
هل الكون ثابت أم يتسع دائما؟
إذا أثبت العلم أنه في اتساع دائم، هل يأتي يوم يتم عكس تلك الحركة؟

في الأخير الكتاب لا يقدم نظرية بعينها ولكن يضع أقدام القارئ على أول الطريق لفهم كل تلك النظريات المتعلقة بالكون ونشأته و اتساعه و نهايته بالتبعية.

أكثر جزء أعجبني في الكتاب، نقاشه لآثار التواجد داخل ثقب أسود رياضيا، و أنه بالإمكان بحسب النسبية النظر للمستقبل و تذكره تماما كما نتذكر الماضي.

الأفكار في الآخير تطرح أكثر الأسئلة صعوبة، إلى أي مدى يتدخل “الإله” في الكون و كيف خلقه… و أسئلة أخرى حول معرفه إرادة “الإله”

قبل الكتاب كنت أحسب ستيفن هوكينج ملحدا من الدرجة الأولى، ذكره في آخر محاضراته الكثير عن المشيئة و لماذا خلقنا، بعد السؤال الذي تعرض له من أول الكتاب لآخره “كيف” يجعلني أظن أنه ربما أكثر إيمانا من كثير آخرين.

و الأهم كل تلك الأفكار عن خطأ أينشتين في تعريف “معامل كوني ثابت” في نظرية النسبية، و أن الكون ثابت وليس دائم الاتساع، و أن الكشف بأن الكون دائم الاتساع و أن عدد الأجرام في أي اتجاه مماثل (بحسب قياس الموجات الواردة إلينا من كل اتجاه( تذكرني من أول صفحة في الكتاب ب “إنا لموسعون” و تطرح عددا أكبر من الأسئلة عن مكان الإله…. إذا كان كل شيء في كل اتجاه متماثل خارج مجرتنا.

أن تقرأ تاريخ الكون، و تبدأ في العد ببضعة آلاف من الملاين من السنين، معنى الوقت نفسه يتغير عندك. أظن أني سعدت بالمرور على الكتاب.

—-
رابط للكتاب على جود ريدز، احفظه ربما تمر عليه لاحقا:
http://www.goodreads.com/book/show/5495632-illustrated-theory-of-everything

Comments

comments