34

بعد كل ما اسمعه وأراه عن آراء الناس في
الزواج..كيف )ولو على سبيل المزاح( يتهمه
الناس بضياع حياتهم وضياع الحب…لا أجد
ما يعزيني في ذلك إلا رؤيتي له..حين تتذكر
أن النبى عليه الصلاة والسلام..حين أهمه
أمر فزع إلى زوجته رضى الله عنها السيدة
خديجة..لأنه علم أن عندها السكن..و أنها
تعرف كيف تطمئن قلبه )السكن(..ثم اذكر
كلمات السيدة خديجة..حين قالت له والله لا
يخزيك الله أبدا ..ثم عددت ما فيه من صفات
حسنة فاطمئن قلبه وسكن خوفه..ومن لا
يتمنى من زوجته أن تسكن من روعه تجاه
مصاعب الحياة بكلمات رقيقة تعيد إليه ثقته
في نفسه وثقته فى الله المحسن »الكلمة
الحسنة »…ثم كيف قال عنها الرسول عليه
الصلاة والسلام أنه «رُزق حبها »..ويالها من
كلمة حنون تأنس لها النفس و تصبو إليها…
ليس الزواج ما يدعيه الآخرون..وكل منهم
يتمنى أن يكون الآخذ لا المعطي…الزوراج
بناؤه الثقة..قام على «رباط » مقدس على
الأرض وفي السماء…فإذا انحلت عقدة هذا
الرباط..رباط الثقة فما يبقى منه شىء..
فلا تصدق كل ما تسمع..,لا تعتقد أنه يصعب
التغيير..كتب علينا هذا الرباط..و جُعل وسيلة
للبناء والإعمار…فكيف تعتقد أنه بهذا السوء
مثلا؟؟أو أن الخطأ فيه غير قابل للإصلاح…؟
تخيل أن حياتك هى بناية من عشرين طابق
والزواج هو فقط الطابق الخامس…بقى لك
عدة طوابق لتكتكل الحياة..جعل لك الله فيها
رفيق ارتبط اسمه باسمه وعمره بعمرك و
اختلط منكم الدم بالدم..ليجعل الحياة أيسر..
وليواجه مك كل عقبة..تكن إليه وتتكىء على
روحه…فلا تعتقد أنه غير ذلك..

Comments

comments