بعد ثلاث سنوات من إنكشاف غطاء البالوعة، خروج كل القاذورات التي فيها وسباحتنا في هذا المحيط الذي يبدو لا منتهياً بالنسبة لنا، وبعد وضع بعض الأسس في مسارها الصحيح، معرفة ما الآلة العسكرية قادرة علي فعله، وما يقدر الثوار علي فعله، وتراتبية البيت المصري وطبقاته، مازلت أتوقف عند أهم نقطة بالنسبة لي والتي هي أس الفشل .. “المعلومات” ..

في البدء تكون الثورة .. حجرٌ يُلقي فيحرك الماء الراكد .. مشعل يضيء الطريق .. لكن الطريق طويل .. ومشعل واحد لن يكفي .. وحجر واحد لن يحرك الماء كل الوقت ..

لهيثر برينجل _ محررة مجلة Archaeology الأمريكية الشهيرة _ مقال ماتع عن أصول الإبداع البشري يمثل بالنسبة لي حافزاً مهماً للتفكير ..
كلمة hominins هي دلالة مباشرة علي سلالات الإنسان ” حسب نظريات التطور “، من لدن السلالات التي إنقرضت وحتي الإنسان الحديث، ويشمل المصطلح ما بينهما أيضاً، وإن كان يشير بشكل خاص لسلالات الإنسان الأولي التي يُعتقد أنها سكنت الأرض في فترة قبل 3.4 مليون عام تقريباً .. بينما hominids تُعرِّف بشكل خاص السلالات الحديثة فقط وما شابهها من القرود الشبيهة نوعياً بالبشر ( الشامبانزي، الغوريلا، الأورانجوتان ) ..

من ضمن محاولات فك لغز الإبداع والإجابة علي سؤال ( لماذا يتزايد إبداع البشر بإستمرار ) كانت محاولات الكثير من فرق البحث علي مدار عقود لفحص المخ البشري ومعرفة الفوارق بين عقل وآخر ..
ما تقوم بمعالجة المعلومات في الأدمغة البشرية هي ” النورونات neurons “، في المعتاد يقدر عددها بمائة مليار نورون، تنقلها عبر ألياف عصبية يقدر طولها ب 165 ألف كيلومتر .. تشترك النورونز في صنع تفاصيل دقيقة لأي حادثة ثم ذكري غنية بردود الأفعال .. ما نطلق عليه نحن بسهولة ” التجربة الحياتية ” ..

” إل كابورا ” إختصاصية في جامعة بريتش الكولومبية وتحديداً في علوم المعرفة .. في كتاب كامبريدج حول الإبتكار الصادر عام 2010 / The Cambridge Handbook of Creativity قامت إل بشرح علاقة عدد النورونات بالتجربة وعمقها وثرائها ..

تحديداً .. لاحظت إل أنه كلما زاد عدد النورونز كلما زادت قدرة المخ البشري علي الإحتفاظ بحادثة معينة ثم نشج تجربة من خلالها بالتفاصيل وهامش الصواب والخطأ في كل لحظة فيها .. للدقة أكثر فإن التفاصيل نفسها ومدي غناها أو فقرها هو العامل الرئيس الدال علي كفاءة معالجة النورونز للمعلومات ..

تضرب كابورا مثالاً دقيقاً .. تخيل أن أحد الهومينينز القدامي احتك به نبات ذو أشواك حادة فجرحه، تعالج النورونز المعلومات هنا بصورة بسيطة كام يقتضيه تطوره الدماغي، معالجة متضمنة للشعور بالألم وعلاقته بأي نبات بهذا الشكل .. وشكراً .. لكن لو أن أحد الهومينيدز ” الإنسان الحديث ” والذي يمتلك دماغاً أكبر ونورونز أكثر قد تعرض لنفس التجربة ونفس الألم .. هاهنا النورونز تعالج معلومات التجربة بتفاصيل أغني .. اللحم الذي تمزق والجلد، شكل الأشواك نفسها، النباتات الشبيهة، وربما وصل الأمر لإستنباط سلاح يصلح للصيد من النبات نفسه، أو وضع الجزء الجارح كسن لرمح .. وهكذا ..

حتي الآن الثورة تفتقد لأهم ركن في أي ثورة ” المعلومات “، ليس لدينا نورونز تعالج المعلومات التي لا نجمعها من الأساس، لا نعرف علي وجه الدقة كم فاعلية ثورية تمت في مصر في آخر ستة أشهر مثلاً، أين تمت، متي تمت، مقدار المكاسب وهامش الخسارة، الأهداف، الوقت المستغرق لوصول الداخلية، هل كانت الداخلية بمفردها أم عاونها الجيش ؟، لماذا عاون الجيش الداخلية في بعض المناطق وتركها في مناطق أخري ؟، هل نجح النظام في فض الفاعلية ” س ” الثورية أم فشل ؟، ما هي المناطق التي تعرضت للضرب بمعدل منتظم ؟، التقدير الكلي لأعداد المتظاهرين كل أسبوع ؟، هل تتوسع رقعة التظاهر أم لا ؟، كم مرة تم فيها تطوير نوعي للحراك الثوري ؟، ما الذي جدده الحراك الطلابي تحديداً ؟، ما أقل فاعلية ثورية أو يوم ثوري إعتقل فيه الثوار ؟، ولماذا ؟، ما أكثر يوم ؟، ولماذا ؟، كم عربة شرطة تم حرقها ؟، كم مدرعة ؟، كم كانت في حالة سكون وكم في حالة حركة وهل كانت الحركة عادية أو وسط إشتباك ؟، ما الوقت المستغرق في المتوسط لحرق عربة وما الوقت المستغرق لمدرعة ؟، ما أسرع عربة إحترقت وكيف ؟ .. أين شبكة الربط المركزي المعلوماتية للتحالف ؟، بعد أشهر هل التحالف ناجح أم فاشل ولماذا ؟ ..

ماذا عن الإعلام .. كم شبكة يوتيوب مركزية قامت لتجميع كل القنوات الضالة المضادة للإحتلال الهجين التي تعمل بمفردها وكل يغني علي ليلاه ؟، ما هي أكثر قناة متابعة من قبل الناس علي الأرض ومؤثرة في سلوكهم أم أن تأثير الإعلام ليس بالقوة التي نحسبها ؟، دراسات نفسية لنقاط قوة وضعف الإعلاميين المواليين لل”إنقلاب” ؟، حياتهم الشخصية ؟، من الأكثر إزعاجاً للخصم من الشباب الجدد ؟، من الأكثر تقديماً لمعلومات سرية ؟، هل تم إستغلال الهاكرز بصورة فعالة بعد تجميعهم ؟، هل كان هناك تجميع لهم ؟، أين الصفحات التي تنشأ من الباطن ؟، لماذا لا تتكرر تجربة الراديو البريطاني باللغة الألمانية في الحرب العالمية الثانية بشكل أكثر حرفية وإبتكاراً ؟ ..

كمتظاهرين .. ما الذي نعرفه عن سبل التغيير السلمي ؟ .. حروب اللا عنف ؟ .. الثعالب ؟ .. أساليب الحماية ؟ .. كيفية خداع الآخر وتضليله ؟ .. المسارات الأخري ؟ .. الحفاظ علي النفس ؟ .. الفرق بين الشجاعة والحماقة ؟ .. الفرق بين العواطف المهلكة والعملية ؟ ..

أسئلة لدي لا نهاية لها .. الصراع الذي يُختزل في مظاهرات VS داخلية .. مكملين VS محبطين .. معتقلين وشهداء بإستمرار محبب للنفس .. الصراع الذي يحتاج لتطوير كبير .. تنسيقية الثورات .. فقه مقاومة المحتل .. كيفية كسر الداخلية وإجبارها علي دخول حرب إستنزاف غريبة وغير مألوفة .. تغيير ونقل نوعي للشارع .. تغيير أماكن المظاهرات وتفتيتها .. الصراع الذي لن ينتهي بنصر أبداً طالما أن الغشامة تقابل بتقليدية .. طالما أننا نمتلك عدداً أقل مما ينبغي من النورونز .. طالما أننا لا نتغير أبداً .

 

 

Comments

comments