سراي نامه …

1970436_753986217953661_1652706446_n

على جدران قصور الأزمنة الخالية ، يمكنك أن تستمع إلى الحقيقة التي غابت عنك كثيرا …

فعمامة السلطان هي أهم من السلطان نفسه ، هي رأس مسبحة نظام العالم ، النظام الذي لن يسمح المشتعلين يه أو المنتفعين بوجوده أن يمس أحدهم هذه الرأس حتى وإن كان السلطان نفسه !!! …

وما مهمة السلطان سوى أن يحمل العمامة !! ، وأن يحفظ مسبحة النظام من الانفراط ، فليس العدل هو أساس ذاك الملك ، وإنما جيش بلا إيمان ، و علماء بلا إخلاص ، وعامة لم يضعوا العمامة على رأس أحد ، فما ضرهم إن انتزعت عن رأس أي أحد !!

المهم إذن هو حماية هذا النظام ، النظام الذي يفرض قيودا على أركانه أكثر مما يفرضه على من هم خارج حدوده ، فالسلطان لا ينحكم حتى فيمن يدخل عليه مخدعه ، والجيوش مهما تطاولت .. نعود لكنف النظام الذي يؤمن لها الضرع الذي تشرب منه لبن الدولة و عرق عامتها ، والعلماء طمعا في الدنيا أقنعوا أنفسهم أن الصمت عن المنكر ليس بأضعف الإيمان ، وإنما في المشاركة في الظلم و مصاحبة الظالمين و القتوى لهم بعضا من الصبر على الأذى و صفات أولى العزم من الرسل!!

ودونهم الدراويش ، هؤلاء المجانين الذين قرروا أن يسيروا بين الناس بالمخافة ، أن يرفضوا الخضوع لهذا النظام ، أن يحبسوا أنفسهم خارجه بانتظار الموت ، أحرارا من قيوده ، سجناء في نفوسهم الأنقى و الأكثر اتساعا !!

سلطنة كانت أو ملك أو رئاسة ، كلها مفردات لمعنى واحد ، حكم غير راشد لم يسقطه المتآمرون عليه من الخارج كما كانوا يوهموننا ، وإنما أسقطه فساده وغياب العدل وانتشار الخبث ، ليست هذه هي دولة الخلافة ، التي يبكون سقوطها ، و إنما هي ملك زال بفساد ملوكه ، الخلافة الحقيقة سقطت مع أول قطرة قد أهدرت من دم الحسين ، وبعدها ملك عضوض لا زلنا نتنافس عليه إلى الأن …

الرواية وببساطة قراءة لتاريخ لم يقرأ ، بلغة حية ، بقدر ما تحدثت عن نطام حكم فسد وظهرت مساوؤه ، بقدر ما أمعنت في إظهار عورات نفوس تخفيها القوة أحيانا ، والجاه أحيانا ، و الدين أحيانا أخرى …

ورغم إعجابي بالفكرة ، واستقائها من التاريخ ، غير أني سأصب إعجابي الأكبر بلغة واسلوب الكتابة الذي يثري وبحق المكتبة العربية بالجديد والجيد …

تحياتي للكاتب والناشر وكل من عمل على إخراج هذا الكتاب …

Comments

comments