c

هي مؤسسة تجمع شباب المسلمين من عدة مدن مختلفة في ألمانيا، لشباب تتراوح أعمارهم من 13 عاما و إلى الثلاثين من العمر ، لها أنشطة طيلة العام في كثير من المدن الألمانية ، و التي غالبا ما تكون في الجانب الغربي الألماني ، يستثنى منهم ميونخ و برلين ، و تقوم بعمل لقاء سنوي جامع لكل من أراد الانضمام إليهم فيه من كامل أنحاء ألمانيا .
هذا العام هو اللقاء العشرين لل MJD ،و كان لقاء العام احتفالية بمضي 20 عاما على انشطتها الموجهة إلى الشباب .
فتح باب الاتقديم للاشتراك قبل الحدث بحوالي شهر و نصف ، و اشتركت أنا و ابني الأكبر .
في البداية رفض طلبي اشتراكنا سويا حيث ان أحمد لم يبلغ بعد الثالثة عشر بعد من عمره ، و لكن وضع اسمه على لائحة الانتظار ، على أمل عمل مجموعة للصغار تبدأ من سن 9 سنوات و حتى 12 عاما ( هذا النشاط أضيفللأنشطة العامة منذ سنتين او ثلاث تقريبا).
أما عني فلأني تخطيت سن الثلاثين، فلم يقبل اشتراكي بداية إلا إن كنت متطوعة للمساعدة عندهم بشكل ما.
قبل الموعد بحوالي 10 أيام ، جاء التأكيد لابني بقبوله معهم هذا العام، و جائت الموافقة على قبول 100 شخص من سن الثلاثين و حتى 35 من العمر ( من حسن حظي ).

السفر كان يوم الجمعة ، 06-06 بعد صلاةالجمعة ، و استغرق السفر حوالي 6 ساعات ( سفر بالأوتوبيس ، و زحمة طريق لان يومها كان بداية أجازة المدارس لمدة أسبوعين) ، وصلنا بعد العاشرة مساءا بقليل، و انقضى اليوم الأول في استلام مكان النوم ووضع أغراضك ، و تنظيم أمورك ، على أن يبدأ البرنامج الرئيسي بداية من السبت في تمام الرابعة و النصف لصلاة الفجر في جماعة .

” لم نستطع الانضمام لترحيب البداية لوصولنا متأخرين يوم الجمعة”

المكان الذي يقام فيه اللقاء السنوي ، يقع بالقرب من فرانكفورت ، على مساحة شاسعة ، سعتها حوالي 1000 شخص، و كان المجتمعين يدور عددهم حول ال1200 و 1300 شخص .
تسمى تلك الأماكن بالألمانية schullandheim و هي تنتشر في جميع أنحاء ألمانيا ، أنشئت خصيصا لطلبة المدارس و المعلمين ، للقيام بعمل مشاريع محددة ، أو لقضاء وقت مع بعضهم البعض في وقت ما في السنة ( لنا حديث آخر خصيصا عنها إن شاء الله)
و تقع عادة على مسافة بعيدة نسبيا عن أقرب بلدة لها، لتكون الطبيعة محيطة بها من كل جانب، مما يعطي فرصة لممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة ، و ليأخذ الطلبة راحتهم في ارتفاع الصوت أو قضاء الوقت لوقت متأخر ليلا دون إزعاج من حولهم ( فكرتهاأقرب لفكرة المعسكرات عندنا ).

بعد صلاة الفجر ، تكون أذكار الصباح حتى شروق الشمس، ثم القيام بتمشية قليلا في الغابة .
في تمام السابعة و النصف يكون وقت الإفطار ، ثم التجمع مع مسؤولي كل بيت ، ليحدث تواصل بين المقيمين كافة و لممارسة نوع من النشاط الجماعي .
بعد الإفطار يبدأ برنامج المحاضرات ، و التي تكون عادة متنوعة و موزعة على أكثر من مكان ، على أن يكون بينها محاضرة عامة تجمع الجميع.

الغذاء يكون في تمام الثانية عشر و النصف، و يأتي بعده بقليل صلاة الظهر و العصر، على أن تعود المحاضرات من جديد و حتى الساعة الرابعة .
بداية من الرابعة و حتى السادسة تقريبا يكون وقت ال workshop ، و يتنوع ذلك بين أعمال يدوية ، تعلم فن التصوير ، الطبل ، و بعض المحاضرات الخاصة بالزواج و ما يهم المسلمين فيه ، و الجنس في الاسلام ( محاضرات الزواج خاصة يكون عليها اقبال كبير كل عام ، و يشترك فيها سنويا عدد كبير من الشباب) .

في السادسة و النصف يأتي موعد العشاء ، ثم التجمع في كل منزل لمدة ساعة ، يأتي بعدها صلاة المغرب و العشاء ، ثم فقرة محاضرات الإيمانيات و حتى الحادية عشر مساءا .
في اليوم الأول كان الختام lager feuer أو باشعال النيران ، حيث تشعل النيران في منتصف مكان كبير ، يبدأ النشاط فيها بقراءة القرآن ، ثم بعض الاناشيد الاسلامية ، على أن ينتهي اليوم في تمام الثانية عشر مساءا ، للاستعداد لصلاة الفجر من اليوم التالي

ما اختلف في اليوم الثاني ( الأحد)، عن البرنامج السابق، كان في تأخير موعد صلاتي المغرب و العشاء ، ليكون الاحتفال بمرور 20 عاما على ال MJD ، و كانت حقا حفلة رائعة ، استمرت حتى الواحدة صباحا .

يوم الاثنين كان يوم الرحيل ، فكانت صلاة الفجر كعادتها، و تنظيف المكان لتسلميه في تمام العاشرة صباحا، ثم كلمة الوداع و انتظار اللقاء في العام التالي .

ملحوظة مهمة :
الإفطار و الغذاء و العشاء ، يوزع فيهم العمل على المتشاركين في كل بيت جميعا ، فمن عليه أن يستلم الطعام من المطبخ الرئيسي و إحضاره للبيت، و من عليه ترتيب الأطباق على الطاولات و إزالتها ثانية بعد الأكل، و من عليه غسل الأطباق بعد الأكل و ترتيبها ، و يتوزع العمل على الجميع ، على أن يشارك الجميع في مرة واحدة على الأقل .
تنظيف البيت في النهاية مسؤولية الجميع ، تنظف الحمامات و المطبخ و الغرفة الرئيسية ، تنظف السرائر و تكنس الأرض.

لا وجود لخادمة تنظف ، أو دادة تغسل، الجميع يشترك في التنظيف ، و لا فرق بين شاب و فتاة و طفل ، الجميع يعمل على ترك المكان على نظافته يوم استلامه.

ملحوظة 2:
اللقاء كاملا بكل أنشطته لغته الرسمية و الأساسية و الوحيدة هي اللغة الألمانية
المحاضرات جميعها تدور بكل تنوعها عن علاقة كل موضوع بالإسلام ، أو نظرة الإسلام له.

بالنسبة لتصوراتي و مشاعري من التجربة فسوف أفرد لها مقال خاص إن شاء الله .

Comments

comments