USCAn

كثير من الشباب الذى يستعد للسفر لإتمام الدراسات العليا أو للعمل يسألنا عن الفارق بين أمريكا وكندا وأيهم أفضل. سأحاول فى هذا المقال أن أجيب  هذا السؤال من خلال تجربتى وطبعا المجال مفتوح لمن يريد أن يضيف على المقال أو يعترض عليه:

1)  كندا نظامها أقرب للاشتراكية المعتدلة..بمعنى أن ضرائب الدخل مرتفعة جدًا لمن دخولهم مرتفعة

ولكن بالنسبة للطلاب الذين عادة ما يكون دخولهم أقل من الحد الأدنى للضرائب فهم لا يدفعون أى ضرائب

ويتمتعون بالعديد من الخدمات المجانية التى تقدمها الدولة ﻷصحاب الدخول المنخفضة

2) الكنديون غالبا قوم مهذبون ودبلوماسيون للغاية…بمعنى أنه من النادر أن تشاهد مشاجرة وسب فى الشوارع

الناس تبتسم لبعضها فى الشوارع

التعامل فيه كثير من الرقى

وأتذكر أننى كنت أشاهد حلقة من مسلسل أمريكى فيه بنت من كندا وكانت تقول أننا فى كندا لو ارتطم أحدنا بشخص آخر يعتذر إليه الآخر ويعطى دونات رغم أنه ليس مخطئا

وكانت هناك نكتة مرة أن فى مصر يتشاجر الناس من يعبر أولا أما فى كندا فهم يقفون كثيرأ ليعزموا على بعضهم البعض من يعبر أولا

هى فعلا مبالغات

ولكن بشكل ما تدل على شىء فى ثقافة الشعب

ولكن من جهة آخرى

أحيانا تكون هذه الدبلوماسية قناع لا تعرف منه هل يحبك هذا الشخص أم لا..هل يرضى عنك أم لا

وهو ما قاله لى زميل أمريكى يدرس فى كندا أنه يجد صعوبة شديدة فى التعامل مع الكنديين ﻷنه فى أمريكا

سيكون واضحًا معك من أخطأت فى حقه

بدل من أن يصمت ويبتسم وهو غير راضى عما فعلته

3)  حمل السلاح فى أمريكا حق لكل مواطن ولذلك تنتشر كثيرا أحداث العنف كاطلاق النار الجماعى فى المدارس

والمنتزهات ودور العبادة وخلافه

فى كندا نادرًا ما تسمع عن هذه الحوادث ﻷن حمل السلاح مرخص ومقنن

حتى الصواعق الكهربية غير مسموح بها

4) بالنسبة للعنصرية:

مبدئيًا كندا بلد مبنية على الهجرة وهناك شبه اضطرار إلى تقبل الثقافات المختلفة

وفى نفس المسلسل الأمريكى الذى كانت فيه البنت الكندية قالت عندما ضايقوها وسخروا من الكنديين فى مشهد أقرب لسخرية القاهريين من الصعايدة

أنها تفخر أنها من كندا البلد التى يحترم أهلها كل الناس بصرف النظر عن من أين أتوا طالما أنهم لطفاء.

وهذا صحيح إلى حد كبير

لا يعنى هذا وجود بعض التصرفات العنصرية الفردية ولكنها لا تعبر عن توجه عام للشعب

وكذلك كما سمعت من أكثر من كندى هذه الأشياء تتعامل معها الحكومة بمنتهى الحسم إذا قام الشخص بالابلاغ

حتى أنه مرة قامت بنت صغيرة فى الابتدائى بسب زميلتها سبابا يتعلق بكونها من عرق مختلف (اعتقد أنها كانت سوداء) فذهب البوليس لمنزل

البنت وأنذروا أهلها أنهم سيأخذون منهم البنت إذا تكرر الأمر مرة آخرى

ولكن يجب ملاحظة أن هذا سلاح ذى حدين فكما أنه يمكن استخدامه فى مصلحتك ﻷنك من ثقافة مختلفة

فالبلد لن تسمح لك أيضًا بالسخرية من المختلفين عندك كأبسط مثال الشواذ قد يرفع أحدهم عليك قضية إذا نظرت له نظرة احتقار

بالنسبة لأمريكا الأمر مختلف وتعرض الكثير بالذات ممن يبدو عليهم سمة الإسلام (حجاب أو لحية) لمضايقات كثيرة خاصة فى أعقاب 11 سبتمبر
وما بعدها

5)  لا يوجد فى كندا نسبة كبيرة من اليهود وهنا لا اقصد أن كل يهودى لابد أن يكون متعصب ضد العرب

ولكن ربما يكون بعضهم كذلك

فى كندا ربما يكون مثلا فى كل أعضاء هيئة التدريس واحد فقط يهودى وغالبا لا يكون متعصب بل يحاول بشتى الطرق أن يكون حبوب مع العرب

فى حين أن أمريكا يسيطر عليها اللوبى الصهيونى اعلاميًا وسياسيًا ويوجد بها نسبة لا بأس بها منهم

فى المقابل تجد فى كندا الكثير من الإيرانيين والفلسطنيين ﻷنهم عادة ما يواجهوا صعوبات فى الحصول على تأشيرة لأمريكا

مرة آخرى قد يشكل هذا الأمر مشكلة لبعض الأفراد خاصة ممن يقاطعون أسرائيل والصهاينة وقد لا يشكل أى مشكلة للبعض الآخر

6) إيقاع الحياة فى كندا أهدى كثيرًا من أمريكا كالفارق مثلا بين القاهرة ومرسى مطروح

ولا اقصد هنا زحمة المواصلات بل أقصد إيقاع الحياة أن تتحرك بسرعة وتشتغل بسرعة وتنجز بسرعة

كل شىء فى أمريكا أسرع من كندا

وأعرف شخصيا من عاش فى أمريكا وعاش فى كندا ويرى أمريكا متميزة عن كندا فى هذا الأمر

7) شركات التكونولوجيا الكبرى مثل جوجل ومايكروسوفت وأوراكل وآبل وفيس بوك وغيرهم أمريكية

هناك فروع فى كندا ولكن الأصل أمريكا

فبالطبع التطور التكولونجى والتعليم فى المجالات التى تخدم على هذه الشركات أفضل فى أمريكا عن كندا

وكذلك جامعات أمريكا بشكل عام ترتبيها العالمى أفضل من كندا

8)  بالنسبة لنظام الدكتوراة

فالنظام فى أمريكا فى معظم التخصصات يعتمد على دراسة الكثير من الكورسات ويكون عبء الرسالة أقل

فى حين أنه فى كندا يكون عدد الكورسات أقل والرسالة عبئها أكبر

9)  الأسعار فى معظم المدن الأمريكية رخيصة مقارنة بمعظم المدن الكندية لذلك يذهب معظم الكنديين ﻷمريكا للتسوق

وأيضًا فرص العمل أكثر فى أمريكا والمرتبات أكبر ﻷن الضرائب أقل

10) نظام الهجرة فى كندا أفضل وأسهل  ومعظم طلاب الدكتوراة يستطيعون الحصول على الجنسية الكندية بدون تعقيدات كبيرة

وكذلك الأمر بالنسبة لتصاريح العمل لنصف الوقت للطلبة وتصاريح عمل زوجاتهم..الأمر أسهل فى كندا بكثير

11) سياسيًا هناك من يقول أن كندا أحدى محافظات أمريكا وهذا غير صحيح بالمرة

كندا أحدى محافظات انجلترا شرفيا

بمعنى أن ملكة انجلترا هى ملكة كندا

ولكن حكومة كندا مستقلة نوعا ما عن قرارات انجلترا السياسية

فمثلا عندما كانت الحكومة ليبرالية رفضوا أن يدخلوا فى حرب احتلال العراق عام 2003 مع أمريكا وانجلترا وقالوا أن كندا بلد سلام وليس لها أن

 تشارك فى هذا الأمر رغم مشاركتها فى حرب تحرير الكويت سابقا

http://en.wikipedia.org/wiki/Canada_and_the_Iraq_War

ولكن الآن الحكومة محافظة ورئيسها ستيفن هاربر  على قناعة أنه من واجبه أن يحمى أمن اسرائيل

ويمكنك أن تطالع هذا الفيديو الذى يقول فيه أنه سيدافع عن إسرائيل مهما كلفه الأمر

https://www.youtube.com/watch?v=AUfFdhIOoQM

ولكن كما قلنا أن الأمر محدود إلى حد ما بالحكومة التى تحكم البلاد ولذلك هناك الكثير من المسلمين الكنديين يشجعون رجوع الليبراليين للحكم مرة آخرى

وبالطبع كما نعلم هذا ليس الحال فى أمريكا فسواء الحزب الديمقراطى أو الجمهورى فكلاهما يسيطر عليه اللوبى الصهيونى

بشكل ما

قد تبدو هذه النقطة غير ذات أهمية بالنسبة للأشخاص الذين ليس لهم اهتمامات سياسية ولكن بالنسبة للبعض الآخر قد تكون نقطة محورية
وخاصة أن كثير من تمويل الأبحاث يأتى من البنتاجون مما يسبب لبعض الأشخاص الكثير من الحرج وخاصة بعد أحداث مثل
احتلال العراق وأفغانستان.

ملحوظة أخيرة:  هناك بعض الفروق الفردية بين الولايات والمدن المختلفة فى كندا وأمريكا
وقد تجعل المقارنة مختلفة قليلا
فمثلا المدن الصغيرة فى أمريكا والتى قد تكون عبارة عن جامعة وحولها بعض المنازل تقترب فى طباعها من كثير المدن الكندية
فى حين أن المدن الكبيرة فى كندا مثل منتريال يزداد فيها العنف والعنصرية عن باقى المدن الأصغر حجما

Comments

comments