سحرة فرعون

بعض الشخصيات في ‫#‏القرءان‬ يرد ذكرهم سريعا من دون كثير من تفاصيل
ربما هو موقف واحد فقط لكنه يصبح مثار تركيز الأيات
و كأن هذا الموقف هو خلاصة حياة تلك الشخصية
#‏سحرة_فرعون‬
كلما قرأت تلك الآيات التي ورد فيها قصة المواجهة بين سيدنا موسى عليه السلام و بين السحرة استوقفني سرعة سجود السحرة
ما أن بطل سحرهم حتى استيقنوا ان الأمر ليس بسحر بل هي معجزة ولا تتأتى سوى لنبي مرسل
ظني أنهم كانوا يبحثون عن الحق
بل لعلهم كانو يتتبعون الأحاديث عن سيدنا موسى و ما جاء به
يتحسسون من أمره
لذلك حين عاتبهم ويلكم لا تفتروا على الله الكذب
و كأنه أثار في قلوبهم ذلك الشك الذي في نفوسهم .. ذلك السعي لمعرفة الحق
نعم كانوا سحرة لفرعون
كان مهنتهم استرهاب الناس و سحر أعينهم
لكن ذلك لم يمنعهم من البحث عن الحق
فلما رأوا المعجزة وجدت في قلوبهم صدى فأصغوا و سجدوا
بينما على النقيض نجد أن فرعون رأي من الآيات 9 أيات فما زاده إلا استكبارا
حتى الملأ من شهدوا المعجزة و شهدوا سجود السحرة ثم استمساكهم بالحق رغم عقاب الفرعون لهم بالصلب حتى الموت و تقطيع الأطراف من خلاف
لم يرد أي ذكر أن الأمر استثار في أنفسهم السعى للفهم و التيقن من نبوة سيدنا موسى .. بل هم تبع لفرعون .. يأتمرون بأمره ولا يحيدون لما ترسخ في نفوسهم من الفسوق
لذلك كان استخفافه بهم
استخف قومه فأطاعوه .. إنهم كانوا قوما فاسقين
كلما تذكرت القصة شعرت بانبهار حقيقي من ثبات السحرة ، من سرعة قبولهم للحق و السجود من دون تفكير في العواقب او لحظة شك أو تردد
تلك قلوب قد صفت .. قلوب بحثت عن الحق فأراها الله إياه لاستحقاقها اياه
اللهم ارزقنا قلوب كقلوبهم .

Comments

comments