حماس .. الصفعة حماس .. الصفعة 1 Israeli soldiers mourn during the funeral of their comrade Ilan Sviatkovsky in Rishon Letzion

لو قلت لك أنه فى مكان ما، وفى زمان ما نشأت مجموعة كل إمكانياتها فى الحياة قنابل بدائية بأسلاك تُفجر يدويًا فتصيب ثلاثة أو أربعة ولا تقتل أحدًا، لا أسلحة، لا معلومات، لا تخطيط .. وتفوق عسكرى ساحق بنسبة 100 : 1 لمن تحاربه هذه المجموعة ..

لو قلت لك أن هذه المجموعة بعد ثلاثة عقود من التطور، التدريب، النمو، التخطيط، التفكير .. أصبحت الآن تدخل فى قلب جيش الإحتلال، أحد أقوى 10 جيوش على وجه الأرض، تضرب، وتصفع .. ثم تعود سالمة كأنها كانت فى نزهة .. هل ستصدقنى ؟
لن تصدق ؟! .. لنذهب فى جولة إذًا ..

( 1 )

فى 2006، نفس الشهر الحالى ( يوليو )، أعلن القسام عن قصف قاعدة ( أبو مطيبق ) العسكرية _ شرق البريج _ بأربعة صواريخ قصيرة المدى، بدون الإعلان عن أى خسائر حينها فى صفوف الإحتلال ..

فى 2008، عام أتون اللهب الذى دخلت فيه غزة على يد جيش الإحتلال الإسرائيلى .. كتب أحدهم فى منتدى ما خبرًا هلل له الجميع باعتباره نصرًا مبينًا .. قصفت المقاومة الفلسطينية مرة أخرى ( أبو مطيبق ) .. قصفتها بماذا بالضبط ؟ .. قذيفتى هاون، صاروخى آر بى جى لا أكثر، ولم تقع أى خسائر من أى نوع .. لأنها ألعاب أطفال بالطبع على المقياس العسكرى .. ولم يؤكد أحد حينها الخبر حتى كتائب القسام نفسها ..

كان الأغلب يشجع المقاومة بمنطق كرة القدم، المقاومة تفجر ” بومب العيد ” فما الفائدة ؟!
لكن أبناء عز الدين القسام كانوا يرون أبعد من الجميع !

( 2 )

لا عدل إلا إن تعادلت القوى .. وتصادم الإرهاب بالإرهاب .
{ أبو القاسم الشابى }
ــــــــــــــــــــــــــــ

ما الذى فعلته حماس اليوم ؟

اختارت حماس 12 جنديًا من المقاومة ” قوات النُخبة “، وقامت بإنزالهم فى ” أبو مطيبق “، مستوطنة ( العين الثالثة ) .. منطقة عسكرية إسرائيلية شديدة الحراسة .. الفشل الأمنى الإسرائيلى الأول ..

الفشل الثانى، مكث رجال حماس 6 ساعات تقريبًا فى نفس أماكن تمركزهم فى قلب مناطق العدو، 4 كمائن، تخيل .. مكوث بلا حركة، بلا صوت، وصمت لاسلكى تام، وتعليمات بالصبر حتى الوقت المناسب مهما طال .. كل ذلك تحت العيون الإسرائيلية اليقظة جدًا، وأنظمة الرصد، وخراف الحراسة الإسرائيليين .. الفشل العملاق الثانى ..

تدق الساعة التنازلية ببطء وثقة .. ينتظر الرجال .. تأتى الدورية الإسرائيلية المكونة من 4 سيارات رباعية الدفع المُحملة ب 16 جندى على الأقل .. ساعة الصفر تدق .. ثم بووم ..

تعرف قوات النُخبة الفلسطينية ما تفعله، لذلك، كانت النتيجة 6 جنود صهاينة قتلى .. وعدد يماثلهم تقريبًا بإصابات مختلفة، وتدمير ثلاث سيارات من ال 4 فيما فرت الرابعة هاربة بعد الإشتباك معها .. واستشهد مقاوم من الإثنى عشر ..

عدد 3 فشل .. لكن الفشل الرابع هو الأكثر إهانة لجيش الإحتلال ..
المنطقة التى مكث فيها رجال القسام هى فى الأساس منطقة مستوطنات إحتلالية مثل العين الثالثة وبئيرى مثلًا .. كان يمكن لرجال القسام الذين مكثوا 6 ساعات بدون أن يعرف أى شخص بوجودهم أن يدخلوا لهذه المستوطنات، يقيموا مذبحة كاملة للمستوطنين، يقتلوا مئتين على الأقل، أو يأخذوا 20 مستوطنًا أسرى .. ثم يرجعوا من هناك ..

لكن القسام، وحسبما أفاد فيه بيانه، فضل أن يرى جنود جيش الإحتلال أنهم خراف حرب، وهو شىء لطيف فى المطلق، لذلك، كانت مواجهته مع جنود الجيش أنفسهم، بعكس أرانب جيش الإحتلال الذين لا يفعلون أى شىء إلا القصف من السماء، لتلقنهم حماس درسًا فى فنون القتال العسكرى، ولتريهم ما الذى سيحدث خلال العمليات البرية إن كان لدى إسرائيل الجرأة بما يكفى لشن حملة واسعة النطاق على القطاع ..

القسام، التى شنت عمليات متوازية وقتية، قامت أيضًا بقتل جندى وإصابة آخر فى كيسوفيم، وقصفت ريتشون وبيت يام ب5 صواريخ M75 .. ومعها أيضًا تل أبيب وعسقلان وأشكول وأسدود وديمونة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تقدم المقاومة درسًا تلو الآخر، ومع الإبتعاد عن الجعجعة الناصرية، وتقييم الوضع بهدوء، وقياس تطور المقاومة المُبهر لنا والمخيف للإسرائيليين أنفسهم .. يمكننا أن نفرح بما يحققه الرجال هناك .. يحق لنا أن نفرح ..

ونحب المقاومة ونتشبه بهم ما استطعنا إلى ذلك سبيلًا ..
حياهم الله .

Comments

comments