حماس .. الدفاع الجوي

 

1 – من بين كل الأخبار أمس واليوم ما جذب إنتباهى هو محاولة حماس أكثر من بضعة مرات إستخدام صواريخ أرض جو لإسقاط طائرات حربية، وتقريبًا نجحت فى إصابة واحدة ولم تسقطها ..

تدرك إسرائيل أن هذه هى المرحلة القادمة من التطور فى السنوات القادمة، حماس، وفصائل المقاومة معها، يسعون لوضع أول بذرة لنظام الدفاع الجوى الفلسطينى، وهو شىء _ كما هى عادة المقاومة _ سينمو ببطء وثقة لو ترك له المجال ..

2 – المقاومة تطور جيشها الخاص، بتقسيماته بتسليحه، ولا تترك فرصة تستطيع فيها سد ثغرة عسكرية لديها إلا اغتنمتها، هذا الفكر يفضى لفكر مضاد لدى تل أبيب مفاده إنهاء الأمر هذه المرة لمدة طويلة، لأن حماس فى الحرب القادمة ستكون مخيفة قتاليًا وسيقاتل جيش الإحتلال فى جحيم حقيقى بعد سنوات قد تخرج منه تل أبيب بسرطان عسكرى للأبد .. لذلك، كانت الوحشية ومسار ( إلى الأمام فقط ) لمحاولة الحصول على أكبر قدر من القدرة على تركيع ” حماس ” فى المفاوضات والحصول على مكاسب سياسية مهمة منها كترك المعبر لفتح مثلًا أو السلطة الفلسطينية عمومًا، لا فارق الحقيقة ..

3 – هذه اللدغة هى عين ما فُعل فى الإخوان هنا فى مصر، لا أظن حماس تقع فى نفس الفخ وأوقن أن مرجعيتها فى كفة ومرجعية كل إخوان العالم فى كفة أخرى، لكن الحذر واجب لا شك، هذه الحرب فارقة بمعنى الكلمة، إن لم تخرج حماس بمكاسب توازى هذه الدماء وتنحى _ أكرر تنحى _ مصر تمامًا عن اللعبة فستكون قد سلمت مفاتيح المقاومة لمن سيدكها بعد أعوام قلائل لا أكثر ..

4 – على المقاومة أن تبتعد عن مصر تمامًا فى هذه الفترة، لا تتعاون معها بأى شكل من الأشكال، لا تقبل لها وساطة، ولا تثق فى أى شىء يأتى منها، الجنرالات الذين يحكمون مصر الآن سيقدمون رؤوس المقاومة وكل إمكانياتها لتل أبيب متى أتيحت لهم الفرصة وعلى طبق من ذهب، بالتعبير الأمريكى ( They sleep with Israel in the same bed ) ..

5 – وعلى حماس أن تتبع مبدأ إسرائيل الأثير _ على الرغم من فارق الإمكانيات الواسع _ وأن تحاصر حصارها، وأن تبدأ بالبحث عن لاعبين غير تقليدين ووسطاء ثقال بعيدًا عن مصر وقطر و الخليج، فى السياسة، مصطلحات مثل ( الأشقاء / الشقيقة الكبرى / العروبة ) هى كلام فارغ ولا يساوى ذرة واحدة .. فى السياسة وعلى أرض الواقع أيضًا .

Comments

comments