إنهم يتفوقون

يعنى، وبشكل إحترافى تمامًا، صفع القائد العام لكتائب القسام الكيان مرة أخرى بجيشه بأجهزته المعلوماتية بساسته صفعة إعلامية شديدة الوضوح ..

الحقيقة، هذا هو أهم ما يعنينى، بعد سنوات من التيه، الثغرات التى تكفى لإبتلاع تنظيمات كاملة، الإختراق الإسرائيلى الذى لم يسبق له مثيل، عمليات الإغتيال المتوالية الناجحة، نجحت حماس فى سد الثُقب الأهم الذى كان يمنعها من تحقيق فارق عسكرى نوعى وفارق نوعى فى الصراع ككل ..

يقول ” أبو خالد ” ( نحن نعتمد على معلومات وخطط مسبقة ولا نعتمد على ردود أفعال رعناء كما يفعل العدو ) ..
هذه، تقريبًا، أهم جملة إعلامية سمعتها فى العشر سنوات الأخيرة بلا أى مبالغة حرفيًا .. يمكن منها أن تفهم ما يلى :

1 – يعتمد القسام على جهاز معلوماتى شديد التنظيم، كل معلومة توضع فى مكانها ويتم إستخدامها فى وقتها المحدد، جهاز يرقى ليكون جهاز مخابرات بلا إمكانياته ..

2 – حتى الآن، وحسب ما أعرف لم يتم إصابة أى بطارية صواريخ حمساوية متقدمة بشكل مباشر، أى أنهم يمتلكون معلومات دقيقة جدًا عن أساليب الإستطلاع الإسرائيلية، مواعيد الدوريات وطائرات التفتيش، النقاط العمياء، وبذلك يتفادوها بدون مجهود ضخم ..

3 – ثلاثة أسابيع كاملة من إستمرار العمليات النوعية للقسام بدون أن توقفها الآلة العسكرية الإسرائيلية .. هذا معناه فشل سيناريوهات التنبؤ الإستباقية .. معناه أكثر قلة المعلومات المتسربة من المقاومة .. فشل أمنى إسرائيلى آخر ..

4 – التصريح بذلك فى الخطاب هو صفعة إعلامية .. ببساطة .. نحن نعرف عنكم أكثر مما تعرفونه عننا .. سنستمر فى فعل ما نرغب .. ستستمرون فى فشل واسع النطاق وفى منع العمليات العسكرية الحمساوية بأى شكل ..

إنهم يتفوقون .. لأول مرة .. ويثيرون جنون الإسرائيليين ويحاصرونهم .. وذلك شىء محبب للنفس والله ..

#غزة

Comments

comments