تنقصني الهداية

تنقصني الهداية ..

————-

وكأنني أتكلم لغة غير لغة البشر !!

مع الساعات الفجرية الأولى ، يصبح قلبي هادئا ، ونفسي الملتاعة التي لم تهدئ عن الشكوى ، تسكن جواري باحثة عن المأوى ، لا شئ يشغلني في هذه الساعة غير الصلاة ، البشر نائمون ، والملائكة تملأ السماء ، والشياطين منشغلة بالنفث في آذان النائمين ألا يستيقظوا ، وأنا الذي أفلتت منهم أتشوق للسجود ، أتشوق لأدعو ربي بأي شئ ، أدعو لأهلي ، أدعو لمن أحبني ، أدعو لمن كرهني ، أدعو لنفسي ، وأدعو لها ، وأتمنى أن لا تعلو جبهتي حتى تأتيني الإستجابة ، أتمنى أن تصبح كل ساعاتي فجرية لا شئ فيها غير ربي وصلاتي له و الدعاء ، حيث فيها وفقط أفهم كلمات نفسي ، وأعلم يقينا أن لي ربا خلقني و يفهمني !!

قديما ، والقدم عندي ليس بالزمن البعيد ، سلّمت زمام سفينتي لمن يقودها ، لعقلي تارة حتى اشتقت انفلات مشاعري ، ولقلبي تارة حتى زادت عليّ مواجعي ، والآن صرت سفينة تائهة في بحر ٍهائجٍ يريد قراري إلى أين المسير ؟! ، الضوضاء من حولي تزيد ، الكل يصرخ يستهجن سلبيتي ، وأنا صامت أبحث عن أثر لصوت صفير أذني اليسري الذي خفت ، وددت لو علا عن أي صوت يحيط بي ، ذاك الذي طالما شكوت منه مشتتا لتركيزي ، الآن وددت لو جلست في رحابه برهة مستجديا بعضا من التركيز !! ، أغمض عيني ، أتجول في خيالاتي وأحلامي ، أفتحها بعد حين لأوقن أن لا علاقة بينها وبين واقعي ، وأن علي أن استفيق من يقظتي الزائفة !!

أسوأ ما قد يواجه المرء أن لا يجد ما يؤمن به ، وأن تملك نفسه الكبر عن البحث عنه ، فيصبح إلهه هواه ، ما بين صنم للحزن يسكنه ، وبين صنم للفرح يرجوه ، أسوأ ما قد يواجه المرء هو نفسه التي قررت أن تقعده لينتظر ، غافلا أن ليس في هذه الحياة سوي ما يُسعى إليه ، وأن الموت فقط هو ما يُنتظر !!

في النهاية ، وفي عتمة الليل وعندما تستقر النفوس والأوجاع ، تبدأ في التوقف عن المبالغة في كل شئ ، ترفع رأسك للسماء لتبحث عن نجم ثابت لتهتدي به ، توقف أذنك عن العمل حتي بعد أن أوقفت لسانك ، تبتعد عمن يحاول أن يخفض رأسك أو يحولها إلى جهة أخري كي يستمر ضلالك ، في النهاية تستبين الحقيقة ، أنك و إن كنت حزينا فأنت لا تبحث عن سعادة تريدها ، وإنما تبحث عن سلام تحتاجه ذاتك ، السلام والطمأنينة فقط هما جهة الوصول ، ولا غير !!.

أكرر كلماتي التي لا زال لا يفهمها الآخرون :

أنا لا تنقصني القوة ولا تنقصني الشجاعة ولا تنقصني الإرادة ، وإنما تنقصني الهداية …

أنا تنقصني الهداية !!

هداك يا رب الأرض والسموات ..

 

Comments

comments