النوايا
و إصلاح النوايا جدا عسير ..
هل غضبك لنفسك أم لله ..
هل عملك لنفسك أم لله
هل سعيك لنفسك أم لله
قد تقضي عمرا بأكمله تحسب أنك تحسن صنعا .. تأتي يوم القيامة بتلال من الحسنات .. تراها .. ثم يجعلها الله هباءا منثورا
يا رب قاتلت فيك .. كذبت .. قاتلت ليقال شجاع و قد قيل
يا رب تعلمت القرءان فيك .. كذبت .. تعلمت ليقال عالم و قد قيل
يا رب تصدقت فيك .. كذبت .. تصدقت ليقال كريم و قد قيل
يا رب عملت فيك .. كذبت .. عملت ليقال عامل و قد قيل
و هذا السطر السابق .. بدل كلمت عملت بأي عمل شئت ..
بأي عمل تعمله و أنت بداخل نفسك تحسب أنك تعمله لله ثم تختلط النية شيئا فشئيا .. يمدحك الناس فتستحسن المديح ..فيذهب جزء من العمل
يزيد استحسانك .. فيذهب جزء آخر .. حتي ينقضي العمر و انت واهم أنك قد أتيت بقلب سليم .. بينما القلب قد ملأته الدنيا .. والعقل يوهمك أنك على الحق
أفق
كل ما تفعله إنما بتوفيق الله ..
يوم تتوهم أنه بحسن صنيعك .. اعلم أنه قد نكت في القلب نكتة سوداء
يزداد فرحك بصنيعك و يسداد القلب قتامة و أنت لا تدري ..المصيبة أنك لا تدري
أنك تحسب أنك تحسن صنعا .. تقرؤها في كل جمعة .. تمر عليها و تقرأها و تقرأها وتقرأها .. فهل وعيت ؟!
ينصر الدين بالبر و الفاجر أتعلم ؟
عسير اصلاح القلب عسير
عسيرة تلك المضغة .. كيف تصفو لله وحده ..
كيف يكون عملك لوجهه وحده .. لا لنفسك منه حظ .. لا لأهلك منه حظ .. لا للدنيا منه حظ
كيف تصنع العمل تبغي وجهه وحده ..تود لو جهله الناس جميعا و علمه هو وحده ..
كيف ؟
كيف صار الصديق صديقا .. و الفاروق فاروقا ..
بصلاح تلك المضغة ..
لا آمن مكر الله .. من قائلها .. صديق الأمة
من ايمانه يزيد عن ايمان الأمة بأسرها
لكنه لا يأمن ..
ما بلغها بزيادة طاعة .. لكنه بما وقر في القلب .. لا يأمن
يعلم أن السر ها هنا في تلك المضغة .. تتنازعها الدنيا .. يعلم
لذلك أبدا لم يأمن .. لم يأمن لنفسه .. لم يأمن لقلبه
حتى دخول الجنة لا يأمن
و كلنا بيد الله فقط ..
اللهم لطفك بقلوبنا

Comments

comments