بمناسبة مرور عام على أكبر مذبحة للمحتجين في التاريخ الحديث (ليس كلامي، بل نتيجة تقرير هيومن رايتس واتش، هنا: http://goo.gl/m5OT8F)، نريد أن نذكر ببضع‫#‏بديهيات‬:

1- القتل جريمة لا تسقط بالتقادم.

2- القتل جريمة لا عقاب لها إلا بمثلها.

3- القتل جريمة لا تبرر بأي صورة من الصور خارج الشرع والقانون.

4- مبدأ “عبد المأمور” غير مقبول هنا، لذا فإن كل السلسلة بداية بمن أعطى الأمر وصولًا لمن نفذه آثمون بنفس الدرجة، ويتحملون المسئولية كاملة.

5- القاتل أصبح رئيسًا!

ما الذي يجب عليك فعله؟

- علم أولادك وأقاربك وأصدقائك التاريخ الحقيقي، لأن كل ماحدث سيزيف في كتب المدرسة كما هو الحال مع كل شيء آخر، والسبيل الوحيد حاليًا هو تناقله بصورة غير رسمية.

- لا تجادل إطلاقًا في هذا الموضوع مع أي شخص، فقط أذكر الحقائق التي تعلمها وليس عليك أن تجبر أحد على تقبلها.

- سيتهمك العامة بكل التُهم التي لقنّها إياهم الإعلام، بداية من كونك تنتمي لحزب أوجماعة معينة، إنتهاءًا بوصفك بالإرهابي. لا ترد ولاتناقش ولا تدافع ولا تبرر ولا تحاول الشرح، فقط ابتسم واذهب.

فقط ابتسم واذهب.

Comments

comments