111003-N-NW827-250

تخيل الآتى ..
دولة ما فى مكان ما فى العالم .. حجم قواتها البحرية الأولى عالميًا يوازى حجم القوات البحرية لأكثر من 30 دولة كبرى منها ( الصين / روسيا / بريطانيا / ألمانيا .. إلخ ) .. تحديدًا، يوازى حجم المراكز من 2 : 31 !

تمتلك 6 أساطيل بحرية وأسطولًا سابعًا إحتياطيًا .. أكثر من 200 سفينة منهم 11 حاملة طائرات .. وأكثر من 4000 طائرة .. مازلت معى ؟

بعد قليل، سيخرج شخص ما فى دولة ما عبثية ليخبرك خبرًا حصريًا .. بحرية دولته هجمت على أحد الأساطيل الستة ( تحديدًا الأسطول السادس ) وقامت بأسر قائده وهددت بضرب الأسطول بالكامل ثم بضرب الدولة صاحبة الأسطول !!

الأسطول السادس .. فخر قوات حلف الناتو وذراعه الباطشة، والمسئول عن تأمين أخطر منطقة فى العالم ( الشرق الأوسط والبحر المتوسط بالكامل )، والمكون من 40 سفينة منها حاملتى طائرات و 175 طائرة وبضع غواصات نووية غير معلوم عددها ويعمل فيه 21 ألف شخص برًا وبحرًا .. والذى يمتلك حفنة من صواريخ توما هوك وتشكيلة منتقاة من الصواريخ النووية قادرة على إرجاع مصر للعصر الحجرى .. هذا الأسطول هجم عليه الجيش المصرى وأسر قائده !

لاحظ من فضلك، قائده الذى هو برتبة أدميرال ( فريق أول )، أى أن البحرية المصرية تعدت فرقاطات الحراسة، المدمرات، ووصلت لحاملة الطائرات الرئيسية فى الأسطول، وتعدت بعضًا من القوات الخاصة الأمريكية ” الفرقة 506 فى الأسطول السادس ” .. ثم أسرت قائدهم !!

تضحك .. أليس كذلك ؟
المشكلة، أن الناس تصدق .. يصدقون لأن معلومات كهذه لكى توصلها للعامة تحتاج لنطاق واسع تستطيع أن تستغله لتوصل أرقامًا كهذه .. المشكلة الأكبر، أنه لا أحد فعل أى شىء ليرد أخبارًا كهذه تتساقط علينا كالنيازك منذ بدء الإنقلاب وحتى الآن وفيما بعد !

هذه الأخبار _ فى العالم الآخر _ تواجه باحترافية تامة وبلا تسفيه من قائلها أو ممارسة ” الألش ” عليه .. تواجه بإنفوجرافيكس، فيديوهات، تصميمات، أى شىء .. لكن لأننا نعوم فى مياه البطيخ حرفيًا .. ولأننا لا نقدر مدى تأثير هذه الأخبار فى لاوعى مواطنين مصر اللطفاء .. ولأننا نسير بالبركة والله .. لا نفعل أى شىء ..

نحن نتعامل مع 99% مما نتعرض له باستخفاف تام، ونضحك، ونسخر، ثم ننسى، بينما فى مكان ما، مجموعة من المواطنين _ مجموعة كبيرة الحقيقة _ يتكلمون عن قدرة الجيش المصرى العسكرية المذهلة وأن ” السيسى أكبر دكر فى مصر ” ..

بالتوفيق ..

Comments

comments